English (Free articles)

30-06-2021
Only 500 people now live in the Circassian town of Marj Al-Sultan in East Ghouta, which had a population of 3,500 residents before 2011.
23-06-2021
The Lattakia City Council announced on May 12 that it had issued the city’s periodic general master plan and would open it up for objections for a period of one month.
23-06-2021
Although fighting in the city of Homs ended in 2014 and rebel fighters were expelled from the city that year, the demolition of damaged buildings continues to this day on safety grounds.
23-06-2021
Law No. 10 of 2018, does not differ greatly from its predecessor Decree No. 66 of 2012 in terms of the seven specialised committees that must be formed to establish real estate development zones.
23-06-2021
The regime is preparing to auction off agricultural lands belonging to forcibly displaced residents of parts of rural Hama and Idlib governorates that were formerly controlled by the opposition.

عربي (مقالات مجانية)

16-06-2021
ما زالت محافظة دمشق تمنع أهالي عشوائية حي العسالي الدمشقي، من العودة ‏إلى منازلهم، رغم مرور أكثر من 3 سنوات على سيطرة قوات النظام عليه. وحدهم الحاصلون على موافقات مسبقة من الأجهزة الأمنية تمكنوا من زيارة عقاراتهم والاطلاع على حالها.
16-06-2021
لم تذكر مجمل القوانين السورية، المتعلقة بالتخطيط والتنظيم وعمران المدن، تعريفاً واضحاً للتوزيع الإجباري. ويمكن الاستنتاج بأنه يحدث أثناء تنظيم منطقة ما عبر توزيع الحصص على أصحاب الحقوق، غالباً في غير مواقعها الأصلية وبعد اقتطاع نسبة منها من دون مقابل. 
16-06-2021
تم تحديث هذا المقال بتاريخ 16 حزيران 2021.   أعلن مجلس مدينة الباب المحلي، التابع للمعارضة في ريف حلب الشمالي الشرقي، عن تخصيص أرض لتعويض سكان منطقة جبل عقيلعن أملاكهم التي تحوّلت إلى منطقة عسكرية تضم قاعدة للجيش التركي.
16-06-2021
ما زال بعض الأهالي في المنطقة المعروفة بمثلث الموت، والممتدة على تخوم الحدود الإدارية لمحافظات ريف دمشق درعا والقنيطرة، يعانون من استيلاء ميليشيا حزب الله اللبنانية على بيوتهم. 
09-06-2021
بالإضافة إلى الحرائق الناتجة عن ارتفاع درجات الحرارة في عموم الأراضي السورية، يسابق فلاحو سهل الغاب، في مناطق سيطرة المعارضة، الزمن في حصادهم محصول القمح، خوفاً من أن تأتي عليه النار الناتجة عن استهداف قوات النظام المتكرر لأراضيهم بقذائف المدفعية. ويبدو ذلك متعمداً لافتعال الحرائق، ضمن توجه لمنع الفلاحين من استثمار أراضيهم، إذا لم يحصلوا مسبقاً على موافقة ضباط قوات النظام في المنطقة المقابلة من خط التماس.