English (Free articles)

12-05-2021
On April 14, Idlib attorney general Ziad Al-Sharifeh told the pro-regime newspaper Al-Watan that real estate cases there are on hold due to the governorate’s lack of complete records. He urged officials to open a Supplementary Land Registry, noting that if the government were to regain complete control over Idlib, then that registry could be audited and transferred to the main land registry.
12-05-2021
More than a year after regime forces recaptured the town of Hayyan in the northern countryside of Aleppo governorate, the Syrian government claims it has finished rehabilitating local services and that life in the town has returned to normal.
12-05-2021
Digitising Syria’s Land Registry would require transferring records from their paper format into a digital format, as well as linking them electronically between different governorates. In theory, this would protect information and simplify record-keeping as well as speed up real estate transactions and ease citizens’ access to certain services.
12-05-2021
Presidential Amnesty Decree No. 13 issued in early May notably excluded pardons for so-called “building violations”, which surprised people sentenced under Decree No. 40 of 2012. The 2012 decree penalised people for failing to adhere to construction codes, an offense commonly known in Syria as “building violations”.
05-05-2021
In recent years, housing cooperatives have cancelled the membership of many people who had applied for or been allocated apartments in cooperative housing projects. This comes amid the failure of those members to pay their financial dues or to complete contractual procedures. However, sources told The Syria Report that housing cooperatives have been cancelling the membership of some regime opponents without prior notice.

عربي (مقالات مجانية)

16-09-2020
شهدت السنوات الماضية استعادة قوات النظام السوري السيطرة على معظم مناطق المعارضة، بعدما حاصرتها وقصفتها، لإجبار المتمردين على الاستسلام. وتلى ذلك تهجير معظم السكان. الحرب خلّفت دماراً واسع النطاق، بعدما باتت بعض المناطق مجرد أنقاض. والآن، كيف تضمن الحكومة السورية عدم عودة أولئك الذين تم إبعادهم بالحافلات من المناطق التي كانت تسيطر عليها المعارضة السابقة؟
09-09-2020
تتواصل عملية هدم سقوف بعض المنازل في المناطق التي استعادتها قوات النظام من المعارضة في ريف إدلب. وتعمل ورشات مختصة على استخراج حديد التسليح من السقوف بعد هدمها، وبيعه بعد معالجته، وذلك بحماية قوات النظام المسيطرة على المنطقة التي تعرضت لتهجير كامل سكانها مطلع العام 2020. وعملية سحب الحديد من السقوف تجعل من البيوت غير صالحة للسكن ومعرضة للانهيار.
09-09-2020
وضعت هيئة تحرير الشام،الفصيل الإسلامي المتطرف،يدها على أملاك للدروز في قرى وبلدات جبل السماق "باريشا" في ريف إدلب الشمالي الغربي.
09-09-2020
يُضعفُ القصف شبه اليومي وعمليات التسلل العسكرية المتبادلة، من احتمال عودة أهالي القرى الواقعة على خطوط التماس بين قوات سوريا الديموقراطية وفصائل الجيش الوطني، شمال شرقي سوريا. كما أن قوات مسلحة من فصائل الجيش الوطني، باتت تتخذ من بعض منازل المدنيين، على خطوط التماس تلك، مواقع تتحصن فيها، ما يزيد من معاناة الأهالي.
09-09-2020
بدأت الدراسات لإنشاء سكن بديل لمن تضررت ملكياتهم أو صودرت في ناحية وادي بردى ضمن منطقة الزبداني غربي دمشق. ويبدو أن السكن البديل، يهدف أيضاً لإعادة توطين أهالي قريتي عين الفيجة وبسيمة الذين ما زالوا ممنوعين من العودة إليهما.