English (Free articles)

02-09-2020
In June 2020, a Hezbollah commander informed residents of a handful of Syrian and Lebanese towns along the border between the two countries that this year’s harvest would be their last before their lands were confiscated.
02-09-2020
The Syrian constitution considers private property to be a right and that it cannot be confiscated except through an expropriation law that derives its legitimacy from the concept of "the public benefit." But who determines public benefit? And what happens when properties are expropriated, and public benefit is not achieved?
26-08-2020
Nearly a decade into Syria’s war, returning home remains dangerous for refugees: there is the risk of arrest, disappearance and ongoing conflict.
26-08-2020
The Lattakia Provincial Council sent a recommendation in July to the Ministry of Local Administration and Environment to cancel expropriations along most of the coastal strip, given that none of the planned projects have been implemented since the properties were seized 45 years ago. However, it is unlikely that the ministry will heed the recommendation or reverse the expropriations.
26-08-2020
Farmers in northern Hama are being restricted from accessing their farmlands in formerly opposition-held territory which was seized by regime forces in a military campaign early this year.

عربي (مقالات مجانية)

16-06-2021
لم تذكر مجمل القوانين السورية، المتعلقة بالتخطيط والتنظيم وعمران المدن، تعريفاً واضحاً للتوزيع الإجباري. ويمكن الاستنتاج بأنه يحدث أثناء تنظيم منطقة ما عبر توزيع الحصص على أصحاب الحقوق، غالباً في غير مواقعها الأصلية وبعد اقتطاع نسبة منها من دون مقابل. 
16-06-2021
تم تحديث هذا المقال بتاريخ 16 حزيران 2021.   أعلن مجلس مدينة الباب المحلي، التابع للمعارضة في ريف حلب الشمالي الشرقي، عن تخصيص أرض لتعويض سكان منطقة جبل عقيلعن أملاكهم التي تحوّلت إلى منطقة عسكرية تضم قاعدة للجيش التركي.
16-06-2021
ما زال بعض الأهالي في المنطقة المعروفة بمثلث الموت، والممتدة على تخوم الحدود الإدارية لمحافظات ريف دمشق درعا والقنيطرة، يعانون من استيلاء ميليشيا حزب الله اللبنانية على بيوتهم. 
09-06-2021
بالإضافة إلى الحرائق الناتجة عن ارتفاع درجات الحرارة في عموم الأراضي السورية، يسابق فلاحو سهل الغاب، في مناطق سيطرة المعارضة، الزمن في حصادهم محصول القمح، خوفاً من أن تأتي عليه النار الناتجة عن استهداف قوات النظام المتكرر لأراضيهم بقذائف المدفعية. ويبدو ذلك متعمداً لافتعال الحرائق، ضمن توجه لمنع الفلاحين من استثمار أراضيهم، إذا لم يحصلوا مسبقاً على موافقة ضباط قوات النظام في المنطقة المقابلة من خط التماس.
09-06-2021
عاد عشرات النازحين، مطلع حزيران، من ريف درعا الشرقي، إلى منازلهم في قرى الشياح، الشومرة، العلالي والمدورة، في منطقة اللجاة من ريف السويداء الغربي.