English (Free articles)

02-09-2020
The Syrian government agreed to grant Russia eight hectares of land, as well as the same amount of coastal waters, in the Lattakia province, officially to establish healthcare facilities affiliated with the Russian Aerospace Forces.
02-09-2020
In June 2020, a Hezbollah commander informed residents of a handful of Syrian and Lebanese towns along the border between the two countries that this year’s harvest would be their last before their lands were confiscated.
02-09-2020
The Syrian constitution considers private property to be a right and that it cannot be confiscated except through an expropriation law that derives its legitimacy from the concept of "the public benefit." But who determines public benefit? And what happens when properties are expropriated, and public benefit is not achieved?
26-08-2020
Nearly a decade into Syria’s war, returning home remains dangerous for refugees: there is the risk of arrest, disappearance and ongoing conflict.
26-08-2020
The Lattakia Provincial Council sent a recommendation in July to the Ministry of Local Administration and Environment to cancel expropriations along most of the coastal strip, given that none of the planned projects have been implemented since the properties were seized 45 years ago. However, it is unlikely that the ministry will heed the recommendation or reverse the expropriations.

عربي (مقالات مجانية)

06-07-2021
نشطت مؤخراً عمليات التعفيش لعقارات النازحين عن مناطق المعارضة المحاذية لخطوط التماس أقصى جنوبي إدلب. والملفت أن من يقوم بمعظم تلك السرقات، في مناطق تعتبر تحت سيطرة حكومة الانقاذ التابعة لهيئة تحرير الشام، هي عصابات محلية، أو الأهالي أنفسهم.
06-07-2021
في الوقت الذي يفترض فيه أن تتولى الوحدات الإدارية ملاحقة مخالفات البناء، يبدو أن مجلس مدينة جبلة في ريف اللاذقية غير معني بتطبيق المرسوم 40 لعام 2012 الخاص بمخالفات البناء.
30-06-2021
تتنوع وثائق الملكية العقارية في سوريا وتتفاوت قوتها وقيمتها القانونية. وفيما يلي عرض لأبرز وثائق الملكية العقارية، بحسب تدرج قوتها القانونية.
30-06-2021
رغم الدمار الكبير الذي يخيّم على العديد من أحياء العاصمة، وتأخر صدور المخططات التنظيمية لبعض الأحياء وتعثر تنفيذ المخططات الصادرة لبعضها الأخر، تستعد محافظة دمشق لإطلاق ما أسمته بـ"المخططات الجمالية" لمدينة دمشق. ويأتي ذلك ضمن التوجه الحكومي، لتكريس نموذج للعاصمة كمدينة سكنية بفعاليات خدمية نظيفة تقتصر على البعد المالي والتجاري، لا الصناع، بحسب التصريحات الرسمية.
30-06-2021
ما زالت العودة إلى مدينة داريا في غوطة دمشق الغربية، لحد اليوم انتقائية وجزئية، وسط غياب شبه كامل للخدمات الرئيسية. ومع ذلك، يبدو أن تلك العودة الجزئية باتت عاملاً أساياً في تمويل إعادة تأهيل الخدمات في المدينة. إذ تعتمد الجهات الرسمية في إعادة تأهيلها للبنى التحتية المدمرة في المدينة على المساعدات والتبرعات من العائدين، وذلك مقابل السماح لهم بتأهيل عقاراتهم الخاصة.