English (Free articles)

02-09-2020
The Syrian government agreed to grant Russia eight hectares of land, as well as the same amount of coastal waters, in the Lattakia province, officially to establish healthcare facilities affiliated with the Russian Aerospace Forces.
02-09-2020
In June 2020, a Hezbollah commander informed residents of a handful of Syrian and Lebanese towns along the border between the two countries that this year’s harvest would be their last before their lands were confiscated.
02-09-2020
The Syrian constitution considers private property to be a right and that it cannot be confiscated except through an expropriation law that derives its legitimacy from the concept of "the public benefit." But who determines public benefit? And what happens when properties are expropriated, and public benefit is not achieved?
26-08-2020
Nearly a decade into Syria’s war, returning home remains dangerous for refugees: there is the risk of arrest, disappearance and ongoing conflict.
26-08-2020
The Lattakia Provincial Council sent a recommendation in July to the Ministry of Local Administration and Environment to cancel expropriations along most of the coastal strip, given that none of the planned projects have been implemented since the properties were seized 45 years ago. However, it is unlikely that the ministry will heed the recommendation or reverse the expropriations.

عربي (مقالات مجانية)

16-09-2020
شهدت السنوات الماضية استعادة قوات النظام السوري السيطرة على معظم مناطق المعارضة، بعدما حاصرتها وقصفتها، لإجبار المتمردين على الاستسلام. وتلى ذلك تهجير معظم السكان. الحرب خلّفت دماراً واسع النطاق، بعدما باتت بعض المناطق مجرد أنقاض. والآن، كيف تضمن الحكومة السورية عدم عودة أولئك الذين تم إبعادهم بالحافلات من المناطق التي كانت تسيطر عليها المعارضة السابقة؟
09-09-2020
تتواصل عملية هدم سقوف بعض المنازل في المناطق التي استعادتها قوات النظام من المعارضة في ريف إدلب. وتعمل ورشات مختصة على استخراج حديد التسليح من السقوف بعد هدمها، وبيعه بعد معالجته، وذلك بحماية قوات النظام المسيطرة على المنطقة التي تعرضت لتهجير كامل سكانها مطلع العام 2020. وعملية سحب الحديد من السقوف تجعل من البيوت غير صالحة للسكن ومعرضة للانهيار.
09-09-2020
وضعت هيئة تحرير الشام،الفصيل الإسلامي المتطرف،يدها على أملاك للدروز في قرى وبلدات جبل السماق "باريشا" في ريف إدلب الشمالي الغربي.
09-09-2020
يُضعفُ القصف شبه اليومي وعمليات التسلل العسكرية المتبادلة، من احتمال عودة أهالي القرى الواقعة على خطوط التماس بين قوات سوريا الديموقراطية وفصائل الجيش الوطني، شمال شرقي سوريا. كما أن قوات مسلحة من فصائل الجيش الوطني، باتت تتخذ من بعض منازل المدنيين، على خطوط التماس تلك، مواقع تتحصن فيها، ما يزيد من معاناة الأهالي.
09-09-2020
بدأت الدراسات لإنشاء سكن بديل لمن تضررت ملكياتهم أو صودرت في ناحية وادي بردى ضمن منطقة الزبداني غربي دمشق. ويبدو أن السكن البديل، يهدف أيضاً لإعادة توطين أهالي قريتي عين الفيجة وبسيمة الذين ما زالوا ممنوعين من العودة إليهما.