English (Free articles)

18-11-2020
The Damascus Governorate Council has begun receiving requests for returns to the Yarmouk Palestinian refugee camp south of the capital after the governor made a visit to the camp last week to take stock of conditions on the ground. He observed ongoing rehabilitation work of the electricity and water stations and announced there was a need to expedite preparations of the camp’s infrastructure, as well as removing rubble.
18-11-2020
The Syrian National Army, which is affiliated with the opposition Syrian Interim Government, issued a decree in mid-October banning its armed factions from imposing taxes on fruit-bearing trees in the border areas that were captured in Turkish military operations, including the Afrin area northwest of Aleppo city.
18-11-2020
Prime Minister Hussein Arnous approved a contract in November between the Damascus Countryside Governorate and the General Company for Building and Construction— part of the Ministry of Public Works and Housing—to implement the road networks into a car expo centre outside Damascus two years after his predecessor laid the foundation stone for the complex.
18-11-2020
In mid-2020, hard-line Islamist group Hayat Tahrir Al-Sham (HTS) started pressuring the Hurras Al-Deen group to leave the Christian village of Al-Ghassaniyeh in the countryside west of Jisr Al-Shughour, in the Idlib governorate. This pressure came amid a campaign by HTS to secure the passage of joint Russian-Turkish military patrols on either side of the M4 Aleppo-Lattakia Highway.
11-11-2020
In the predominantly Alawite coastal city of Jableh, in the Lattakia Governorate, the City Council announced last week that it had completed all preparations for launching a new industrial zone project within the city, despite the existence of another industrial zone on its outskirts.

عربي (مقالات مجانية)

16-09-2020
شهدت السنوات الماضية استعادة قوات النظام السوري السيطرة على معظم مناطق المعارضة، بعدما حاصرتها وقصفتها، لإجبار المتمردين على الاستسلام. وتلى ذلك تهجير معظم السكان. الحرب خلّفت دماراً واسع النطاق، بعدما باتت بعض المناطق مجرد أنقاض. والآن، كيف تضمن الحكومة السورية عدم عودة أولئك الذين تم إبعادهم بالحافلات من المناطق التي كانت تسيطر عليها المعارضة السابقة؟
09-09-2020
تتواصل عملية هدم سقوف بعض المنازل في المناطق التي استعادتها قوات النظام من المعارضة في ريف إدلب. وتعمل ورشات مختصة على استخراج حديد التسليح من السقوف بعد هدمها، وبيعه بعد معالجته، وذلك بحماية قوات النظام المسيطرة على المنطقة التي تعرضت لتهجير كامل سكانها مطلع العام 2020. وعملية سحب الحديد من السقوف تجعل من البيوت غير صالحة للسكن ومعرضة للانهيار.
09-09-2020
وضعت هيئة تحرير الشام،الفصيل الإسلامي المتطرف،يدها على أملاك للدروز في قرى وبلدات جبل السماق "باريشا" في ريف إدلب الشمالي الغربي.
09-09-2020
يُضعفُ القصف شبه اليومي وعمليات التسلل العسكرية المتبادلة، من احتمال عودة أهالي القرى الواقعة على خطوط التماس بين قوات سوريا الديموقراطية وفصائل الجيش الوطني، شمال شرقي سوريا. كما أن قوات مسلحة من فصائل الجيش الوطني، باتت تتخذ من بعض منازل المدنيين، على خطوط التماس تلك، مواقع تتحصن فيها، ما يزيد من معاناة الأهالي.
09-09-2020
بدأت الدراسات لإنشاء سكن بديل لمن تضررت ملكياتهم أو صودرت في ناحية وادي بردى ضمن منطقة الزبداني غربي دمشق. ويبدو أن السكن البديل، يهدف أيضاً لإعادة توطين أهالي قريتي عين الفيجة وبسيمة الذين ما زالوا ممنوعين من العودة إليهما.