English

23-09-2020
Three years afterregime forces recaptured the formerly rebel-held town of Madaya in the western Damascus Countryside, the seizure of absentee properties continues. Those seizing these properties are mostly local townspeople affiliated with regime forces.
23-09-2020
The Damascus Governorate has finally allowed some displaced people to return to the capital city’s southern Al-Tadhamon district, although the Governorate is still only permitting certain people who have obtained security clearance.
23-09-2020
Some of the circulars and decrees released by the Syrian cabinet in recent years directly contradict property rights as they are outlined in the 2012 constitution.
23-09-2020
The Syrian Salvation Government (SSG), associated with the Islamist extremist group Hayat Tahrir Al-Sham (HTS), is beginning to regularise the real estate sector in areas under its control in north-western Syria. The group is counting properties, organising construction, and banning slum housing. This new policy is also a potential source of revenue.
16-09-2020
In Syria, the process of expropriating private real estate for the public sector is surrounded by a strict legal framework, making cancellation and return of the properties difficult — even if the so-called "public benefit" that authorised the expropriation in the first place is no longer applicable.

عربي

16-09-2020
شهدت سوريا خلال الأسبوعين الماضيين اندلاع حرائق التهمت مساحات واسعة من الأراضي الحراجية والزراعية، ما شكّل خطراً على مناطق سكنية تمّ إخلاء بعضها احتياطياً. ويثير ذلك مخاوف من إمكانية استيلاء متنفذين على الأراضي الحراجية التي طالتها الحرائق.
16-09-2020
أعلن مجلس مدينة طرطوس، في آب، عن التجهيز لطرح المنطقة المعروفة باسم التنظيم السياحي جنوبي المدينة مجدداً للاستثمار، بعدما مضى قرابة العقود الخمسة على استملاكها. وفعلياً، لم تنفذ أي من المشاريع السياحية المقترحة في المنطقة، بما في ذلك الشواطئ المفتوحة والشواطئ الشعبية، والمنتجعات، وبقيت مجرد إعلانات. بل تحولت إلى منطقة تعديات، وقد تسبب الإهمال والتسيب بإقامة حظائر للأبقار على أجزاء منها.
16-09-2020
شهدت السنوات الماضية استعادة قوات النظام السوري السيطرة على معظم مناطق المعارضة، بعدما حاصرتها وقصفتها، لإجبار المتمردين على الاستسلام. وتلى ذلك تهجير معظم السكان. الحرب خلّفت دماراً واسع النطاق، بعدما باتت بعض المناطق مجرد أنقاض. والآن، كيف تضمن الحكومة السورية عدم عودة أولئك الذين تم إبعادهم بالحافلات من المناطق التي كانت تسيطر عليها المعارضة السابقة؟
09-09-2020
تتواصل عملية هدم سقوف بعض المنازل في المناطق التي استعادتها قوات النظام من المعارضة في ريف إدلب. وتعمل ورشات مختصة على استخراج حديد التسليح من السقوف بعد هدمها، وبيعه بعد معالجته، وذلك بحماية قوات النظام المسيطرة على المنطقة التي تعرضت لتهجير كامل سكانها مطلع العام 2020. وعملية سحب الحديد من السقوف تجعل من البيوت غير صالحة للسكن ومعرضة للانهيار.
09-09-2020
وضعت هيئة تحرير الشام،الفصيل الإسلامي المتطرف،يدها على أملاك للدروز في قرى وبلدات جبل السماق "باريشا" في ريف إدلب الشمالي الغربي.