ترخيص ضاحية سكنية جديدة شمالي دمشق

بعد 12 عاماً من التقدم بطلب رسمي لترخيصها، وافق مجلس الوزراء نهاية تشرين أول، على إنشاء ضاحية سكنية جديدة شمالي العاصمة دمشق.

وحصلت جمعية إعمار سوريا التعاونية المشتركة، على الترخيص، لإقامة ضاحية سكنية في منطقة توسع دُمَّر، وفق أحكام مرسوم التخطيط العمراني رقم 5 لعام 1982 وتعديلاته. وتقول الجمعية إنها بذلك، ستكون أول جمعية سكنية في سوريا تقوم بتنفيذ ضاحية سكنية متكاملة.

وفيما يبدو تبريراً لكل هذا التأخير، قالت صحيفة الثورة الرسمية، إن الموافقة جاءت بعدما استكملت الجمعية اجراءات ترخيص المشروع وحصلت على الموافقات اللازمة من محافظة ريف دمشق. في حين بررت الجمعية تأخرها في تصديق مشروعها بالظروف العامة في سوريا، وبتأخر حصولها على الموافقات الرسمية. وفي موقعها الالكتروني، تدرج الجمعية 12 موافقة سبق وحصلت عليها في إطار الترخيص للمشروع، من بينها موافقة 6 وزارات بينها وزارة الدفاع.

ويقع توسع دمر ضمن الحدود الادارية لمنطقة دمر، وخارج المخطط التنظيمي لمشروع دمر. وتمتد المنطقة المخصصة للمشروع على مساحة 53 هكتاراً، بحيث تصل إلى جنوبي ضاحية قدسيا بريف دمشق. ومن المفترض إشادة 39 برجاً تتسع لـ5 آلاف وحدة سكنية، على أن تشغل المنطقة المبنية مساحة 12% من المساحة المخصصة للمشروع.

جمعية إعمار سوريا التعاونية المشتركة للسكن والاصطياف، تأسست في العام 2007، بالتشارك بين جمعية أبناء سوريا وجمعية 17 نيسان السكنيتين، استناداً لقانون التعاوني السكني رقم 17 لعام 2007، الذي ألغاه المرسوم التشريعي 99 لعام 2011 حول التعاون السكني. وفي الحالتين، لم تتغير المواد المختصة بالجمعية المشتركة، والتي تنص على أنه يحق للمشتركة شراء الأراضي وتجهيزها بالمرافق وأبنية الخدمات لبناء المساكن لصالح الجمعيات المنتمية إليها.

وفي حين تنحصر منطقة عمل الجمعية السكنية العادية بمنطقتها الإدارية، يجوز للجمعية المشتركة شراء أراضٍ خارج المناطق التنظيمية لإقامة ضواحٍ سكنية، بشرط أن لا تقل مساحة الاراضي التي تملكها الجمعيات عن 25 هكتاراً، بحسب ما يوضحه القرار رقم 16 م.و. لعام 2007 الصادر عن رئيس مجلس الوزراء.

وأعلنت الجمعية عن المشروع لأول مرة في العام 2008، وقالت إنها تعاقدت على شراء الأرض اللازمة له، ولكنها لم تعلن عن الجهات التي تعاقدت معها. ولاحقاً، أعلنت الشركة أن البدء بتنفيذ المشروع سيكون في العام 2013 حالما تكتمل الموافقات عليه. وقالت في العام 2012 أن تسليم المساكن للمكتتبين سيتم بعد سنتين من بدء العمل.

وكانت الشركة قد استوفت من كل مكتتب على المشروع لديها، منذ الإعلان عنه، مبلغ 500 ألف ليرة كدفعة أولى. وليس واضحاً إذا ما كانت الشركة قد توقفت في مرحلة سابقة عن استقبال مكتتبين جدد لديها، إلا أنها أعلنت في العام 2018 استمرارها بفتح باب الاكتتاب. وتبلغ سلفة الاكتتاب الحالية مليوني ليرة.